أبعاد لم تكشف عن ما بعد الدعاء، ملكوت التقدير ناسوت الإجابة

 

ماذا يحصل بعد الدعاء . ملكوت التقدير وناسوت الإجابة، ماذا يغير الدعاء . هل لهذا دعاء علاقه بالشفاء العام أو الحاجة العامة . أبعاد لم تكشف عن ما بعد الدعاء .
محاضرة من تقديم العبد محمد موسى

بسم الله الرحمن الرحيم / وصلى الله على محمد وآل محمد .. موضوع محاضرتنا اليوم، يخص الله عز وجل والدعاء منه والطلب الية الدعاء، وطلب عز وجل دائماً ما يصطدم مع مواضيع فكرية ودينية عظمى، خصوصاً بين منهجين وبين مدرستين (مدرسة أهل البيت) و(المدارس المخالفة) .. فالمدارس المخالفة دائماً تقول ادعوني استجب لكم (مثل القران)، واهل البيت يقولون نفس الشيء ادعوني استجب لكم، ولكن هنالك معيار للدعاء (الى الان مازال مفقود) وسوف لايزال مفقود، وسوف يضل مفقود .. بمعنى آخر: هذا المعيار هو معيار الوسيلة والشفاعة، وتحدثنا في محاضرات كثيرة، وكثير من العلماء تحدثوا، ولكن نجد ان المشكلة الأساسية بفهم هل الله عز وجل يجعل بينك وبينه حاجز، وهل هذا الحاجز يأسس لأشياء أخرى، وهل الله يحتاج لشخص اخر ليشفع لك، وهو الذي خلق، وهو الذي يشفع لك بالمباشرة … هذا منطق سليم، ولكن اذا دخلنا نحن في عالم الدنيا لنأخذ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، لأنه هو الذي وضع هذه السنه، وسميت اتباعه باهل السنه، ويدعي الشيعة هم من اتباع السنة، والسنه هم يدعوا اتباع السنه .. فلنتبع السنه النبوية الشريفة .. فالله عز وجل اذا اراد ان يخاطب النبي بطريقة مباشرة فلا يبعث جبرائيل عليه السلام، لماذا انزل جبرائيل وجعل بينه وبين الرسول جبرائيل، وأيضاً القران باستطاعة الرسول اخذه بصورة مباشرة ولكن لماذا جعل جبرائيل، وذلك حتى يرينا أن هنالك وسيلة لله عز وجل، يستعملها بصورة ظاهرية وفي معنى باطني جداً جداً (مهم المعنى الباطني لهذة الوسيلة)، هو القدرة لله عز وجل اذا اراد شيء هو يستطيع فعله، كون فيكون بالمباشرة ليس بحاجه الى اي شيء، ولكن حسب النظام الالهي الذي تعودنا علية، حتى ينظر للخلائق التي لها عقول التي هي نحن، الى هذا النظام، فيجب ان يكون هناك انبهار وتنظيم ونظام، فالله عز وجل شدد على هذا النظام (ما هو هذا النظام؟)، هو الدين، ويتطلب منا النظافة الدقة الوفاء بالوعود، يتطلب منا الوقت وكيف نستفيد منه، ويطلب منا كل هذه الأشياء، ويعتبر اذا عملناها بصورة جيدة .. يدخلنا الجنة.

حسناً … في الخلق الأول .. لماذا يفعل نفس الشيء؟، وذلك حتى يعطي لنا مثال جميل .. لماذا يكون لدية دقه في الخلق، عن طريق خلق آخر (يعني كل شيء تابع لله، هو لله عز وجل منه ويعود اليه)، فيقولون إذا اراد الله عز وجل ان ينزل عذاب على قوم مثل قوم لوط، كان قادر ان يبعث كلمه على الأرض، وتهز الارض كلها، ولكن ماذا فعل ؟؟ لقد بعث الله جبرائيل عليه السلام ورفعهم بجناحه وقلبهم، هذا من ضمن العذاب، هل جبرائيل عليه السلام هو المتصرف؟ .. إنه لا يتصرف الا بإذن الله، والائمة والانبياء نفس الشيء لا يتصرفون الا بأذن الله، فهم جزء من المنظومة اللاهية، فإذا دعونا الله من خلالهم يكون هذا الشيء وصل لله عز وجل.

ساعطيكم مثال سريع واكمل الموضوع الباطني: يأتيني شخص ويقول: انا لست بحاجه لشفيع، استطيع ان اتكلم مباشرة مع الله، قلت له : قلت الان انا، وانت تتكلم معي مباشرة، فبدأ يتكلم، فقلت له: انت لم تتحدث مباشرة، فانت تستعمل جسد لتصل الرسالة، هنالك صوت وفم، وتستعمل الهواء، ولكن .. لو ذهبت بالفضاء الخارجي فلن يصل لي صوتك، فهنالك اشياء يجب ان تستعملها حتى تصل، واهل البيت عليهم السلام يملكون نفس المنطق، يعني لا يستطيعون ان يصلوا الى اي شيء الا بإذن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، او خليفته الموجود على الأرض، والان (في الوقت الحاضر) هو الامام المهدي عليه السلام، هذه الناحية الظاهرية فقط، اتحدث من الناحية العامة التي تحدثنا فيها دائماً.

لنتحدث بالخصوص الى الناس الذين يأمنون عندما يذهبون لمقام اهل البيت عليهم السلام، فيقول: اللهم بحق الحسين ارزقني او اشفي ابني … الى الخ،  هل لهذا الدعاء ابعاد؟، وفيه ناسخ ومنسوخ مثلما يسموه بالعلم الباطني، فية شيء يحركه شيء اخر، نعم هنالك شيء كبير وواسع وضخم، للأسف غيب عن عقولنا، لاننا نحن فقط اخذنا الامور الظاهرية، فمثلا اذا حدث شي نذهب للامام مباشرة، ونقول الحمد لله شفى لي ولدي او كذا، ولكن اذا ذهبت للمقام تجد ناس تذهب أولادها، ولكن لا يشفون، فهل ردت دعوتهم؟، هل هؤلاء الناس الذين استشفعوا بالامام الحسين او بالامام علي، هل خيبهم الله عز وجل؟، هل اذا شخص قال اهديني ابني الضايع، هل رده خائب لان ماهدى له ابنه او يهدية مباشرة، لا … هنالك نظام كبير، موجود وراء الطلب والدعاء لله عز وجل شغل الأرض، حتى الان شغل الارض وطورها، وهو الذي يطور كل موضوع عام له موضوع معنوي خاص، هو الذي يشغله الموضوع العلمي، الذي موجود به التكنولوجيا الموجودين فيها، هي اساسها معنوي كشيء معنوي، ومهم موجود في العالم، حتى حرك كل هذه الاشياء سوف اشرحها، سأعطيكم امثله واشرح هذه النظرية، لأنها صعبه ودقيقة، ولكنها ستنحل قليلا قليلا، حتى تفهموا.

انت لما تطلب من اهل البيت .. ماذا تسبب لأولادك فقط، ماذا تسبب للأرض كلها؟؟ .. انظروا لأهمية هذا الدعاء من اهل البيت عليهم السلام، في الزيارة يقول للإمام الحسين عليه السلام: (ما خاب من تمسك بكم، وأمن من لجاء اليكم) .. انظروا كم هذه الكلمات مهمة، فأنت صاحب الحاجه .. لما تذهب وتعتبر هذه الحاجة لم تنفذ بالحقيقة، هي سببت شيء كبير موجود على الأرض، وعلى طاقة الأرض، ووجود الارض نفسها.

لتتحدث عن بعض الامثلة .. هو لوحدة المعنى سيدخل لعقولكم .. فمثلا هنا علماء كثيرين ذهبوا الى كربلاء، طلبوا من الامام الحسين عليه السلام حاجاتهم، فهناك عرفاء كشف لهم من قبل كربلاء، ورأوا بتحديد ماذا حدث في كربلاء، فلماذا لا يكشف لنا؟، هل نحن لا نتحمل؟، هل هذا الشيء صعب علينا؟، هل بهذه النقطة استجاب الامام لطلبهم؟، او لم يستجب؟، نعم استجاب لهم .. ولكن بطريقة مختلفة، فالإمام بعكس القرون السابقة يريد لهذه الاشياء (الائمه عليهم السلام) ان تصل لنا، ولكن إذا دعي لي انا فقط ان يكشف، هل هو مفيد فقط او للحالة الشيعية عامه؟، لا .. اذا نظرنا الى الشيعة والتشيع .. اذا كشف هذا الموضوع لنا، اذا اصبح شيء ما ونستطيع ان نرى كربلاء .. ماذا حدث بالتحديد يوم عاشوراء؟، يكون فيه منفع لنا كلنا، بخلال طلب هذا الشخص، طلب هذا الكشف.

الائمه سلام الله عليهم .. ماذا فعلوا؟، اذنو بالعقول الموجودة بالشرق او الغرب ان تطور تكنولوجيا حتى نرى هذا الشيء، اي لنرى معركه كربلاء، ماذا استفدنا هنا؟، ان كل الناس الموجودين والذين يريدون رؤية هذه المعركة (الحمد لله هذه السنه والسنوات المقبلة سوف تشهدوا وجود الثري دي، عندما يضع الشخص على عينه .. يستطيع ان يرى المعركة بالتحديد، وماذا حدث فيها .. ولا نحتاج ان نحضر تلفزيون)، فهذه الأمور تنقل تاريخ المعركة من اول بدايتها، وإن شاء الله قريباً كلنا سنرى كربلاء كأننا موجودين فيها، ونرى الحالة التي كان عليها الامام الحسين عليه السلام، ونرى الحالة التي كان عليها أهل البيت سلام الله عليهم، وحاله الأعداء .. فهل هذه الاشياء صحيحة او غير صحيحة؟.

نستطيع ان نحلل بالرؤيا والسمع، وليس مجرد القارئ بالمستقبل، القرب ليس بالمهم، ان يقرأ فقط يعني في المستقبل .. (ابشركم) .. سوف يأتي اناس عليهم شخص ويجلس على المنصة هذا القارئ، ويقرأ الشيء الذي يشاهدوه الناس الموجود امامهم، هل هذا نتيجة عن شيء علمي؟ لا ليس عن شيء علمي .. (فكل شيء علمي)، هو شيء يأتي من الله عز وجل، هو كل شيء اذن الله عز وجل به.

سأشرح لكم هذه النقطة: الله عز وجل عندما خلق العقل، العقل نفسه هو يفكر، ولكنه لا يخترع شيء غير موجود، والدليل على ذلك الخيال، انت اسأل اي احد تخيل لي شيء غير موجود يحتار الشخص، ماهو الشيء الغير موجود؟، الذي يتخيله مثلاً .. بيت طائر غير موجود، لكن هنا بيت، وهناك طائرة، تم المزج بينهم وتم تخيل بيت طائر، يعني شيئين موجودين .. ولكن اذا قلنا: احضروا لي شيء نهائياً غير موجود .. يحتارون، ليس هناك شيء غير موجود، إذن كيف اتت الاختراعات؟، فمثلا اذا انت ليس لك قدرة على التخيل بأشياء غير موجودة، وكيف جاءت هذه الاختراعات؟، فالله عز وجل من خلال القرآن الكريم، ومن خلال الأحاديث النبوية، وأحاديث اهل البيت عليهم السلام، يأذن بالعلم .. ان ينزل على اهل الأرض، يعني كيف؟، يعني هنالك شخص يرهق نفسة، ويصل الى مرحله معينه من العلم، الله عز وجل يأذن له ان يأخذ بتعبه، فهذه علوم تفيد البشرية .. مثلا الامراض .. كل الامراض التي جاءت من قبل الله عز وجل اذن ان ينزل العلاج، كيف اخترعوا العلاج؟، او اكتشفوا، لا تجد شخص واحد فجأة نزل على عقله الاختراع، وكيف جاءت الفكرة، (فكرت به انا، لم اتعب به) ويذهب يسجل براءة اختراع، ويعمل هذا الاختراع، فيساعد الإنسانية، كيف جاءت هذه الاختراعات، جاءت عن طريق دعوه شخص موجود بهذا الخصوص، والله اذن بهذا الشيء، كيف يعني؟ .. يعني اذا حدثت امراض وانا مسؤول عن هذا الشيء، (يمكن بعض الناس يضحكوا اذا نزل مرض عندنا في الشرق الأوسط فتجد العلاج سريعاً) الان اهل الشرق الأوسط يذهبوا لله عز وجل مثل الموجودين في تونس مصر (هم من اهل السنه) تجدهم ذهبوا الي سيد كذا او كذا او المرقد الفلاني، هل انا اسست الى عبدة قبور، لا .. هؤلاء مقربين من الله عز وجل، ولكنهم اسياد .. هؤلاء كلهم لا يستطيعون الوصول الى الله إلا عن طريق اهل البيت عليهم السلام، فقط هؤلاء الاثنى عشر معصوماً فقط، ولكن دعوات الناس للاولياء الموجودين ايضاً مسموعة عند اهل البيت عليهم السلام، فأنت اذا ذهبت أيضاً ويصل له هذا الشيء، يعني الغاء العقل، فنحن اذا استطعنا ان نفهم الناحية العلمية، ماذا بالتحديد؟، نستطيع ان نعرف ان هنالك شيء معنوي وشيء مادي، فكل العلوم التي تأتي على سكان اهل الأرض، الله مسؤول عنها، الله هو الذي يؤذن بها على الأرض، كل شيء.

الامراض (لتتحدث عن الامراض من الناحية المرضية كدليل اخر)، فإذا تسألنا عن الفايروس .. هل الفايروس يملك عقل؟، نقول: لا .. لا يملك عقل، طيب نجد واحد موجود بين أناس جالسين، وأحدهم عطس، طيب الاشخاص الموجودين، اخذوا هذا الفايروس، اريد ان اسال: هذا الفايروس لا يملك اي عقل، لا يملك اي منطق، كيف يدخل على الجسم؟، وكيف يعرف اي المناطق مستهدفة؟، او كيف يعرف ماذا بداخل الجسم؟، وهو ليس لدية عقل .. هنالك قوة تحرك هذا الشيء .. هل هو الوعي الكامل؟، (هذا بحث اخر) ولكن اذا قلنا ان الله عز وجل، اذا يريد ان يبعث بلاء عن طريق المرض، هل يبعث علاج لهذا البلاء؟، نعم .. اذا ناس رجعوا وارتدوا عن هذا الشيء ودعوا الله عز وجل، نجد العلاج قد نزل مباشرة، فمعظم الاوبئة التي تصيب الناس خصوصاً اذا كانوا على الناحية الايمانية، تجد العلاج عندهم اسرع، يعني موجود عندنا، حتى لو كان هناك تخلف من الناحية التقنية والمادية الموجودة بالشرق الأوسط.

ولكن مثلا .. امراض السرطان .. امراض الايدز، هنالك مراعات لحدود الله عز وجل، فتجدها موجودة لدينا، ولكن هذه الأمراض تأتي عن طريق الابتلاء، واذا جاء الابتلاء، يشفى الانسان منها او ما يتعذب بصورة التي يتعذب فيها، الإنسان غير المؤمن بالله عز وجل ولا عنده يقين، ولا من هذه الأشياء، نجد حتى المرض موجه، ليس لديه عقل، والعلاج موجهه ليس لدية عقل، ماذا تعرف اذا احضرت هذه الكيماويات التي مزجها بالدواء، كيف تعرف ان تضرب هذا الفايروس الذي ليس لدية عقل؟، فهذا النظام وضعه الله عز وجل، نظام كبير، ندرك عظمه الله، فنقول اذا شخص (من الناحية العلاجية) ذهب لدى اهل البيت عليهم السلام، وقال يارب (مثلا) بحق أمير المؤمنين، اشفي لي أبني، هل هو إن لم يشفيه، يعني اذا لم يمشي، لان بنفس اللحظة لم يستجب لك الدعاء؟، بلى .. لقد استجاب الله لك الدعاء، ولكن كيف يستجب لك الدعاء؟، عن طريق منظومه، ان الله عز وجل يهدي أحد من الاطباء للوصول الى ذلك العلاج، فالان انت بدعوتك لم تدعوا فقط لابنك، انت تدعو لابنك ولأولاد المؤمنين، يعني كيف؟، يعني الله عز وجل .. اذا ابتلاك بولد عنده مرض، يعرف انك الوحيد القادر، وإنك مؤمن، تذهب لأمير المؤمنين، وتدعوا: (يارب بحقه ان تشفيه)، ماذا يعني؟، يعني ان ابنك اصبح رحمه للعالمين الموجودين للعالم الموجود لديهم هذا المرض، فالله عز وجل ابتلى ابنك واصبح رحمه للكثير من الاولاد بزيارتك لأمير المؤمنين.

ماذا عمل عن طريق الله عز وجل اذن؟، بالدواء، والدواء جاء عن طريق ماذا، والدواء يأتي عن طريق الطب، يعني سبحان الله تعود لبيتك وبعد فترة قليله يخبرونك أن علماء اكتشفوا شيء، لديه امل، وهكذا وصل العلاج الى ولدك، هذا شيء كبير، هذا الدعاء لدية ناحية مادية وناحية معنوية، فالناحية الأخرى.

من الأمثلة: انت ذهبت لأهل البيت عليهم السلام، وتقول: انا عندي اولاد اتعبوني، وتدعوا الله عز وجل ان يهدي لك ابنك، فانت تفكر، ستذهب مباشرة .. وتجد ابنك اصبح شيخ مثلاً؟، لا … ماذا يحدث؟، الله عز وجل يرسل نوعية من العلماء التي تستطيع ان تلقط ابنك وتوعيه، الان مثلاً: كل زمن وعلمائه واناسه تفهم بالعلوم الموجودة فيه، اذا نحن بقينا على نفس العلماء، نفس الفكر، نفس الشي، الناس بدأت تظل، وتجد الله عز وجل فجأة يبعث علماء من علوم أخرى، لماذا ؟، نتيجة دعوات الناس الموجودة بالمقامات، حتى الله عز وجل يهدي لها أولادها، فنجد الدعاء .. اذا تذهب انت لأهل البيت عليهم السلام، هو دعاء مسموع دائماً ولكن مسموع عن طريق منظومه، واذا سمع مباشرة (يعني الله عز وجل) امر ان يشفى ابنك من السرطان مباشرة عن أمير المؤمنين والائمه سلام الله علیهم، (هذه صارت كثيراً) ماذا يكون؟، لماذا شفي الله عز وجل؟، لقد نزل العلاج، ولكن المشكلة بالطمع الإنساني، فمثلا: بالولايات المتحدة او الغرب تجد يأخذوا ملايين الدولارات سنوياً كتبرعات للأبحاث المختلفة او السرطان، اذا قالوا لكن عندهم علاج للسرطان، لم يعد يأخذ نقود، او عندهم أبحاث، فمن الافضل لهم يأخذوا نقود من الناس، حتى دائماً  يعملوا أبحاث، وجربوا بك اشياء غير منطقية، فنجد هنا .. أن الله عز وجل مباشرة يشفي الشخص عندما يذهب لهم، والعلاج موجود، ولكن انت تدفع الآف الدولارات حتى يشفى ابنك، ماذا يفعل الامام هنا بقدرة الله عز وجل، إنه يشفي لك ابنك، بناءاً على هذه المنظومة، انت ذهبت الى اهل البيت وقد شفي ابنك، او لم يشفى ابنك، او هدي ابنك الان او في المستقبل، سوف يهديه الله عز وجل، وسوف يتحقق الدعاء ببركه هذه الكلمات، المهم في زيارة الحسين (ما خاب من تمسك بكم، وأمن من لجأ إليكم) لانهم هم المنظومة الالهية من الرحمة الإلهية، الان محمد صلى الله عليه وآله وسلم هو الذي اخذ اسم (الرحمن) …. اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم.

من طرف | 2017-09-04T21:03:09+00:00 أغسطس 22, 2017|تصنيفات: فيديوهات العبد محمد, محاضرات عامة|الوسوم: , , |0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.