إذا أردت أن تعشق الله فعلاً

إذا أردت أن تعشق الله فعلاً .. إليك بهذه القواعد الأربعون فقط .. عليك بعشق حبيب الله محمد، وباطنه علي، وحسه الحسن، وحسيه الحسين، وزهرته الزهراء، ولعبادته العلي، ولعلمه محمد، ولصداقه جعفر، ولكاظمة موسى، ورضاه علي، وجواده محمد، وللنور الهادي علي، ولعسكره الحسن، ولمهديه محمد، ولشجرة تينه الأنبياء، لشجرة رمانه الأوصياء، وزيتونه كل الأولياء، لملكوته أحمد، وقلمه ن، وسر وجوده يس، ولجت حبه خديجة، ولصوت ترتيله طه، وأمين سره جبرائيل، ونفخت بوقه اسرافيل، ووكيله ميكال، ونائبه حين الموت عزرائيل، وروحه العرش، واسمه الكرسي، وعيونه السر الأعظم، ودمعه الحياه، وملكه العلو، ووجهه الدنو، وشمسه الأصيل، ونفسه الواحدة، وجنته العالون الخالدة، وجيرته الكسيب، وفؤاده فيض الرحمن، وعلمه ليلة قدر القرآن، باسرائه كانت كن المكان، بمعراجه حلب قبة الرمان، اما عن ذلك الكتاب فهو فلسفة بحث ليس إلا …
العبد محمد موسى

من طرف | 2017-08-28T09:29:18+00:00 أغسطس 28, 2017|تصنيفات: مقالات العبد محمد|0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.