شرح مختصر لحب الزهراء للرمان (الباب الملكوتي)

 

أن الحسن والحسين دخلا على رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وبين يديه جبرئيل، فجعلا يدوران حوله يشبهانه بدحية الكلبي، فجعل جبرئيل يومئ بيديه كالمتناول شيئاً، فإذا في يده تفاحة وسفرجلة ورمانة، فناولهما وتهللت وجوههما، وسعيا إلى جدهما، فأخذ منهما فشمها، ثم قال: صيرا إلى أمكما بما معكما، وابدءا بأبيكما، فصارا كما أمرهما، فلم يأكلوا حتى صار النبي الله صلى الله عليه واله وسلم إليهم، فأكلوا جميعاً، فلم يزل كلّما أكل منه عاد إلى ما كان، حتى قبض رسول الله صلى الله عليه واله وسلم.

من طرف | 2017-09-01T21:36:48+00:00 أغسطس 22, 2017|تصنيفات: فيديوهات العبد محمد, محاضرات عامة|الوسوم: , |0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.