مقامك حيث اقامك

مقامك حيث أقامك …. رساله إلى كل من يتهم الحاجه ميرفت بانها تحاول القيام بالفتن، المحاضرة من تقديم الحاجة الدكتورة ميرفت عمد.

بسم الله الرحمن الرحيم … اليوم سأتكلم عن موضوع رسالة جاءتني أثارت انتباهي جداً وضايقتنني جداً وأحببت أن أرد عليها بشكل عام، فأول شيء سأقول كلمة (مقامك حيث أقامك) أعرف بنفسك أين وضعك الله، فإذا أراد الله أن يشغلك بالذكر فأعلم أنه يذكرك، وإذا شغلك بالقرآن فأعلم أنه يريد أنه يحدثك، وإذا شغلك بالطاعات فأعلم أنه قربك، وإذا شغلك بالدنيا فأعلم أنه أبعدك، وإذا شغلك بالناس أعلم أنه أهانك، وإذا شغلك بالدعاء أعلم أنه يريد أن يعطيك …. أعلم عن الله …

أحدهم بعث لي رسالة وقال: لي أنتِ تحاولي أن تفرقي بين المسلمين، وأنتِ تعملي على التفرقة بين السنة والشيعة، أنتِ تعملي فتنة، وأنتِ وأنتِ …. رسالة طويلة.

فأحببت اليوم أن أرد على هذا الكلام … يقول: نحن السنة جماعة طيبين نحاول أن نوفق بيننا وبينكم وأنتم اللذين ترفضوا … عالم من العلماء الكبير الذي تتبعه ملايين الناس وقف وقال: أنا مستعد أن أجمع بيننا وبين الشيعة وأقول لكم أنه لا يوجد اختلاف بيننا وبين الشيعة، إنما لي شرطين أولاً: أن تمتنعوا عن سب الصحابة، وثانياً: أن تمنعوا عن المد الشيعي في بلادنا (والله مهزلة).

في البداية لابد أن تفهم …. أنه عندما يأتي عالم كبير يملي شروطه، فمعناه من ناحية سيكلوجية: أني أعلى منك وأنت الأضعف، بمعنى أنك مجبور أن توافقني، لأني أشترط عليك …. وهذا الكلام طبعاً مرفوض جداً … لأنني عندما أسألك هل لديكم علماء ؟؟ … وسمي لي أسم لأحد منهم، وليس مفكرين، وانتبه أن تقول لي: أبن ماجه والذهبي وغيره …فكل هؤلاء ماتوا وذهبوا … إنما أنا أسأل: هل لديكم علماء كبار يتحدثون في الدين ويبحثوا فيه … كلهم مفكرين … لا يوجد أي عالم … لو سألت أحد منكم عن فتوى … فكل واحد سيعطيني فتوى مختلفة عن الآخر، ويقول اختاري أنتِ … أنظر الفرق هنا.

عندنا …. علماء آل البيت يتخرجون من (الحوزة العلمية) تقوم بتعليمهم الدين الصحيح … فيكونون شيوخ متعلمين مثقفين مع اجتهادهم يصلون الى مرتبة المرجعية … أما في البلدان السنية … هم مجرد حفظة للقرآن … يحتفلون بالمهرجانات لحفظة القرآن كله، من الذي حفظ القران، وكم عمره عندما حفظ القران، وغيره.

يسألني ويقول: أنتِ تعرفين أن ديننا واحد الإسلام، ورسولنا محمد، وقرائننا واحد، وأركان ديننا واحدة التي هي الصلاة نصلي والصيام نصوم والحج نحج وندفع الزكاة … فإذن ما هو الاختلاف الذي بيننا؟ … سنرد عليه ونقول له: إن كلامك صحيح في الكتابة … إنما في التطبيق فخطأ … وسأبين ذلك في آخر المحاضرة، وسأوضح له كيف أن تطبيقي وتطبيقك.

أول شيء أنت لا تستطيع أن تقف وتناقش وتتكلم إلا عندما يعطيك رئيس بلدك الأوامر ويقول لك ماذا تتكلم وتقول ما يريد، ويتماشى مع مصلحته، ولا تستطيع أبداً أن تقول كلمة حق … وإلا تطرد من عملك.

نحنا لدينا المراجع الكبيرة تتكلم بمنتهى الطلاقة وبمنتهى الحرية وتقول كلمة حق لا تخاف من أحد … ولا يستطيع أن يفصلهم أحد، أو أن يعطيهم لقمة العيش .. لذلك أقول لك : (أسمع كلمته الذي تأكل لقمته) .. وأنت ينطبق عليك هذا المثل … ولا تقول أن أحد من العلماء يقف ويقول أنه يجمع بين السنة والشيعة (لأننا مختلفون) …. لا تظنوا أني أهاجم أهل السنة … أنما كلامي مخصص لأناس يتهمونني وأنا أحاول أن أفهمهم أن ما يقولونه خطأ.

البعض يقول: اريد فتوى .. ففي الحقيقة أنك لا تستطيع أن نأخذ فتوى من أهل السنة .. أفتح أي محطة من الفضائيات وأسمع الفتاوي من شيوخهم … سيقولون: (قال الشافعي، وقال المالكي، وقال ابن حنبل، وقال، وقال) وهنا تحتار فيمن تأخذ … ولكن نحن مصدرنا واحد والجذور للدين واحدة والتي هي رسول الله صل الله عليه وآله وسلم، كل الأئمة يأخذون من منبع واحد … ولذلك رسول الله صل الله عليه وآله وسلم يقول: من يريد أن يأخذ من علمي … فليأخذ من باب مدينة العلم، هل سمعت قول رسول الله صل الله عليه وآله وسلم: (أنا مدينة العلم وعلي بابها)، لماذا إذن تترك الباب ونذهب نأخذ من فلان وعلان … لماذا تركتم الباب الذي أمركم به رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؟، أجب إذا استطعت الإجابة.

إن ديننا يتبع رسول الله بكل حذافيره، لا يوجد أحد يجرؤ من المرجعيات أن يصدر فتوى من رأسه … فتفضل وانظر للفتاوي التي لديكم التي تسمعها ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لم يقلها، وكذلك أهل البيت عليهم السلام لم يذكروها، ولا حتى كتاب الله ذكرها … هل سبق وقال رسول الله أن نشرب من بول البعير؟، هل أفتى الرسول بإرضاع الكبير؟، هل أمر رسول الله بنكاح الجهاد؟، لقد كانوا يذهبون إلى الغزوات (بدر وأحد والخندق) لم يذكر فيها نكاح الجهاد … مالكم كيف تحكمون وتفكرون؟ … هذه هي الفتاوى التي تخترعونها اختراع وتذكرون أنها من الإسلام، وتقولون نحن مسلمين …. أثبتوا لي أن الكلام ذكره رسول الله أو من كتاب الله لكي نقول إن كلامكم صحيح … من أفتى بهذه الفتاوي هو مجنون حقيقة.

 عندما يترجم الغرب هذا الكلام يضحكون علينا ويستهزئون بالدين الإسلامي والمسلمين …. أي دين هذا؟، إنما نحن الآن نبذل قصارى جهدنا كي نزيح الغمامة هذه …. ونظهر دين رسول الله الصحيح … فلا تعاتبوننا وتقفوا في طريقنا … فبطريقتنا هذه في نشر الدين الصحيح دخل الكثير من الغرب في دين الإسلام، ودخل الكثير في مذهب آل البيت، وليس إسلام بول البعير، بل إسلامنا نحن … ألم تسمع قول الله تعالى: (ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ)، فهل تعرف معنى سبيل الله؟ …. لا والله لا تعرفه.

إن سبيل الله … هو أتباع محمد وآل محمد (قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلَّا مَن شَاءَ أَن يَتَّخِذَ إِلَىٰ رَبِّهِ سَبِيلًا) هؤلاء هم السبيل، هؤلاء هم الصراط المستقيم، فهل أنت تتبعهم؟، أم تتبع الحنبلي والشافعي وغيره؟ … مالكم كيف تحكمون.

الله سبحانه وتعالى قال في كتابه: (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ)، انت رهين أفعالك أمام الله، ورهين أقوالك، ورهين المذهب الذي مشيت عليه …. فلا تفكرون أنني أهاجم …. كلا … إنما أوضح لكم دائماً وأكرر هذه المواضيع …. فلا زالوا يرسلون لي الشتائم واللعن وغيره من أناس لا تفهم ولا تخشى الله.

تفسيراتكم عقيمة … تفسرون القرآن بطريقة غريبة جداً، فالقرآن لا يؤخذ إلا من منبع صافي من أهل بيت رسول الله صل الله عليهم أجمعين، ولذلك الناس تتخبط لديكم، وتعبت من الفتاوي التي تصدرونها، وتركت الاهتمام بدين الإسلام، فأصبح الدين لديهم سطحي … ويقولون أن ما حصل قد حصل وما يريد الله سيعمله … كل هذا بسببكم … بدلاً من أن تقوموا بترسيخ دين محمد في أذهانهم.

تكررون كلمة (امتنعوا عن سب الصحابة)، فلماذا لا تمتنعوا أنتم عن قول: أن أبو طالب مات كافر ومات في ضحضاح من النار؟، ولماذا لم تمتنعوا عن قول إن والد ووالدة الرسول قد ماتوا كفار؟ … إن الكلام هذا موجود لديكم … كما أني أريد أن اسأل شيوخ الأزهر الذين يعتبرون أنفسهم علماء للأزهر وأقول لهم …. لماذا لا تقف على المنبر وتكفر من يسب الدين ويسب الله؟ …. لقد سمعناها عندكم الألف المرات وفي الدول العربية أيضاً، لا يوجد شيخ يقول: (إن الذات المقدسة لا تسب)، جميعكم تاركين الدنيا في فوضى، ولازلتم تفتون بكلام غير صحيح … ولازلتم تنتقدون مذهب أهل البيت الذي نحاول بقدر الإمكان أن نمشي معه.

الأن سأقول لكم الفرق الذي بيننا وبينكم في تعاليم ديننا ودينكم، أنت تقول: أن ديننا واحد وصلاتنا واحدة … ولكن في الحقيقة أنها ليست واحده، فالله عز وجل قد أمر بغسلين ومسحين للوضوء … انظر ماذا تعمل أثناء وضوئك … كل هذا ليس موجود في دينك … إنما هي اختراعات …. ولننظر للصلاة … فصلاتك لا يوجد فيها قنوت، وفيها تكتيف، مأخوذ من عمر بن الخطاب، عندما قام بتقليد المجوس وهم عنده، وهم لا يفهموا ما يعملوه احترام له ووضعوا أيديهم في بطونهم، فأمر عمر بن الخطاب الجميع أن يتكتفون أثناء الصلاة، مع أنه صلى مع رسول الله ويديه نازلة وليست متكتفة … إنما أتبعتم عمر وتركتم رسول الله (فإذن الصلاة خاطئة)، فإذا كان الوضوء خطأ فبالتبعية الصلاة تكون خطأ.

وكذلك الصوم …. لقد كنت شخصياً على مذهب أهل السنة (أعلم هذا الكلام، وأقولها عن تجربة) ففي شهر رمضان يقول الله تعالى: (ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ)، في سورة البقرة … ولكن كنا نفطر ونشرب ومازالت الدنيا مضيئة … لماذا؟، لأنهم أفتوا بالإفطار عندما تغيب الشمس، أما إذا كان الشفق الأحمر موجود … فلا يضر … (ربع ساعة فقط) تفصل بين الصح والخطأ …. فلم تتبعوها.

أما في الحج …. فالذي علمنا رسول الله ووضع لنا تعاليم الحج وشروطه، ألغيتم أنتم متعة الحج، وألغيتم طواف النساء، وألغيتم أمور أخرى في الحج، ويبقى الحج أيضاً ناقص.

أيضاً الزكاة فيها أخطاء، فالزكاة تدفع على الحبوب والمواشي، أما بالنسبة للمال فيدفع منه الخمس فقط …. فألغيتم هذا وجعلتم إثنين ونصف بالمائة للمال، وألغيتم الخمس …. إذن يبقى أي دين نحن متفقين فيه؟، وتقول أيضاً: إننا نحب رسول الله صل الله عليه وآله وسلم … ابن نوح أحب أبوه ولم يتبعه فمات غرقاً.

إن سفينة أهل البيت هي سفينة النجاة، هي سفينة نوح بالنسبة لنا، هم باب حطه بالنسبة لنا …. باب حطه في إسرائيل عندما قال لهم: (وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَدًا وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّدًا وَقُولُوا حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ ۚ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ)، فماذا عملوا؟ …. استهزأوا وسخروا مثلكم، وقالوا حنطة، فأنزل عليهم الله رجزاً من السماء أنتم تستهزئوا بالكلام وبما أقوله وتتهمونني بالكفر ولا تعرفوا أنكم غارقين فيه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته …. الحاجة الدكتورة ميرفت عمد.

من طرف | 2017-10-25T09:09:51+00:00 أكتوبر 15, 2017|تصنيفات: فيديوهات الحاجة ميرفت, محاضرات عامة|الوسوم: , , |0 تعليقات

أترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.